المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أصل الأرقام العربية ومنشأها



محب العثيمين
06-26-2007, 10:27 PM
منشأ الأرقام العربية

وجدت الأرقام الهندية عند العرب .. نتيجة الكتب الهندية في الفلك والرياضيات التي تُرجمت إلى اللغة العربية .. وقد أستخدم الخوارزمي الأرقام الهندية في أحد كتبه حتى انتشرت وذاع صيتها عند العرب .. وهي أفضل من حساب الأحرف الأبجدية التي كانوا يستخدمونها للتعبير عن الأرقام

الأرقام الهندية: 0 ، 1، 2 ، 3 ، 4 ، 5 ، 6 ، 7 ، 8 ، 9


لكن الخوارزمي قام بتأليف أرقام أخرى تُعرف اليوم بإسم الأرقام العربية .. لكنها لم تحظ بإنتشار واسع .. وإنتشرت فيما بعد في الأندلس والمغرب العربي .. ومن هناك إنتشرت في أوربا وفي جميع أنحاء العالم
قام الخوارزمي بتصميم الأرقام العربية حسب أعداد الزوايا لكل رقم .. وهي تتمثل بالأشكال التالية





http://www.lail-alsahara.com/2007/03/785.jpg
الرقم واحد .... زاوية واحدة



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/786.jpg
الرقم إثنان .... زاويتان



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/787.jpg
الرقم ثلاثة .... ثلاث زوايا



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/788.jpg
الرقم أربعة .... أربع زوايا



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/789.jpg
الرقم خمسة .... خمس زوايا



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/790.jpg
الرقم ستة .... ست زوايا



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/791.jpg
الرقم سبعة .... سبع زوايا



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/792.jpg
الرقم ثمانية .... ثمان زوايا



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/793.jpg
الرقم تسعة .... تسع زوايا



http://www.lail-alsahara.com/2007/03/794.jpg
الرقم صفر .... لا زاوية له



والله أعلم

ابو عبد الله الشامي
06-27-2007, 04:21 AM
بارك الله فيك فعلاً هذا ما اخبرنا اياه استاذ الرياضيات في المرحله الثانويه وما زلت اذكر حتى الأن قبلها لم اكن اعلم ان الأرقام العربيه حالياً كانت هنديه والأرقام الإنجليزين حالياً كانت عربيه ولاكن بعد ان علمت ذُهلت الحقيقه ولاكن هناك اضافه بسيطه احب ان اقولها بعد اذنك يا شيخنا الحبيب وهي ان الأجانب كانوا يستعملون الأرقام الأتينيه وهي في الحقيقه ليس ارقام انما عمدان فقط يعني اذا ارداوا كتابة واحد يرسمون عامود واحد مستقيم واذا ارادوا كتابة اثنين يرسموا عامودين مستقيمين بجانب بعضهما البعض وهكذا حتى انتهاء الرقم 5 بعد ذالك يضمون كل خمسة عمدان مع بعضهما ويضعون اشارة فوقها اي انهم اتموا الرقم خمسه فقط هذه هي كانت ارقامهم وللأسف سلبوا ارقامنا وسلبوا افكارنا وسلبوا علومنا وتقنياتنا ليست العلميه فقط بل الحربيه ايضاً هل تعلمون ان خطط خالد ابن الوليد رضي الله عنه لا زالت تُدرس في الكليات الحربيه الأمريكيه فعلموهم الأن هي في الأصل علومنا ولكن وللأسف لم نهتم نحن بما اورثنا اجدادنا فأخذوه هم اسأل الله العافيه









,

قطرة ندى
06-27-2007, 03:00 PM
موضوع قيم .بارك الله فيك ..


لابأس بهذه الإضافة لأن هذا القول له معارض ...






وما بقيت من اللذا إلا .....

هزاع الشمري ...جريدة الجزيرة عدد 10863..




الأرقام العربية: ترسم بالشكل هذا «0، 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8، 9» وتكتب مسايرة للقلم العربي من اليمين الى الشمال آخذة رسمه الهندسي، وهي عباسية، بغدادية الصنعة، عربية النجار، عرفت بشكل واضح في القرن الثاني الهجري، وبقي المسلمون كافة يستخدمونها في اصقاع العالم الاسلامي من شرقه الى غربه، وكانوا قبلها يستخدمون عوضا عنها حروف الجمل خوف الخلط والتصحيف والتحريف والزيادة والنقص. واول نص عربي حفظ لنا هذه الارقام هو حروف الارقام التي وجدت ايام هارون الرشيد، الخليفة العباسي.
ويختلف الباحثون في اصل هذه الارقام، ولكن الغالبية منهم ايضا مختلفة كذلك فمنهم من يرجحها الى محتد هندي مع القول بتهذيبها وتحويرها وتطويرها على يدي العرب ثم حلها وترحالها في انحاء العالم بفضلهم، ومنهم من يجزم بأصلها العربي لا غير ذلك. فأصحاب الاصول الهندية لهذه الارقام العربية يستندون في رأيهم الى:
1- المؤرخ اليعقوبي قد نسب وضع هذه الارقام لاحد ملوك الهند، وان الاقليدسي سماها احرف الهند وان ابن النديم عزاها الى السند، وان ابن الياسمين قد عد حساب الغبار في جملة اعمال اهل الهند، وان نصر الدين الطوسي ذكر انها منسوبة الى الهند(1).
2- ان حكماء الهند وضعوا تسعة ارقام للعقود التسعة المشهورة(2).
وأما الذين يرون العراقة العربية لهذه الارقام فيستند بعضهم على حجج وجيهة نورد بعضها:
1- ان الارقام العربية هي غير الارقام التسعة التي وجدت متناثرة في اللغات الهندية المختلفة(3).
2- ان اول من وضع لنا هذه الارقام بشكلها الحالي هو محمد بن ابراهيم الفزاري، المتوفى سنة 180هـ/796 ميلادية.
3- ان الفلكي محمد بن ابراهيم الفزاري الكوفي قد الف كتابا سماه السندهند الكبير ونقل فكرة الأعداد من الهنود ووضع لها الاشكال التي هي عليها بأمر الخليفة ابو جعفر المنصور، لذا فهو نقل فكرة ولم ينقل وضع الأشكال والأعداد الهندية او صورها.
4- ان النظام العشري غير منقول عن الامم الاخرى وانما هو اصيل عرفه العرب في بيئتهم وانه كان بابلياً ولا يستبعد ان يكون الهنود قد اخذوه عن البابلين(4).
5- ان الارقام والحروف الابجدية اختلفت لدى الهنود انفسهم في اقليم ما عنه في اقليم آخر.
6- ان شكل الرقم العربي ليس كشكل الرقم الهندي، والاختلاف بينهما واضح، ويذهب الدكتور عدنان الخطيب الى ان منشأ الارقام العربية كان صور حروف الابجدية العربية وليس الاشكال والرموز التي كان الهنود يستخدمونها كما يزعم بعض الباحثين بلا دليل، وانها لم تقم على تعدد الزوايا التي تحتويها صور كل حرف(5).
7- ان ابا الريحان البيروني المتوفى سنة 440هـ/1048م، قد اشار الى طريقة الهنود في استخدام الحروف الابجدية والارقام بقوله: ليس يجرون على حروفهم شيئا من الحساب كما نجريه على حروفنا في ترتيب الجمل، وكما ان صور الحروف تختلف في بقاعهم كذلك ارقام الحساب، وتسمى «إنك» والذي نستعمله نحن مأخوذ من احسن ما عندهم ولا فائدة في الصور اذا عرف ما وراءها من المعاني، واهل كشمير يرقمون الاوراق بأرقام هي كالنقوش او كحروف اهل الصين ولا تعرف الا بالعادة وكثرة المزاولة(6).
8- ان الخوارزمي قد ذكر نوعين لشكل الارقام، وقد ساد الاول وما يزال مستعملا، واختفى الثاني بعد ان اصبح اصل الارقام المستعملة في العالم الآن.
9- انه ليس بامكان مؤرخ واحد في تاريخ العلم وتاريخ الرياضيات خاصة ان ينفي تأثر العلماء الهنود في القرن الثاني عشر الميلادي بمنجزات العرب العلمية وبأعمال البيروني بشكل خاص.
10- ما ذكره عمر فروخ في كتابه تاريخ العلوم عند العرب، ان الارقام ظهرت مع الصفر مرسوما نقطة في كتب عديدة الفت منذ سنة 787م قبل ان تظهر في الكتب الهندية.
11- ويذهب الدكتور قاسم السامرائي الى القول بالاصالة والنجار العربي لهذه الارقام: اما الارقام الشائعة في المشرق العربي - الارقام العربية - فهي أرقام آرامية فينيقية نبطية تدمرية فهي لذلك عربية الاصل والنجار، لاشك فيها اطلاقا ولا عبرة ولا اعتبار لما يقوله الاقليميون من الاخوة المغاربة والمقلدون من المشارقة، فان حقائق التاريخ العلمية يجب ان لا تستند على عواطف محلية بل على اسس علمية منطقية محضة وبراهين وثائقية لاشك فيها مما يستنبطه الباحث من الاكتشافات المستمرة للنقوش والوثائق.
12- وان بارون كارل دو يذهب الى عروبة هذه الارقام.
13- ويذهب حسن ظاظا وزملاؤه الى القول: بتأثر الكاتب العربي في رسمه للارقام بفكرة ان تكون كلها مبنية على الخطوط المستقيمة على ان تكون الدائرة هي الرقم خمسة فاصلا بين نصفي الارقام القائمة كلها على خطوط مستقيمة لان الخط المستقيم في الابجدية يعتبر عندهم مقياسا لجمال الكتابة(7).
ويستنتج من هذا ما يلي:
1- ان العرب هم اول من حفظ هذه الارقام بشكلها الحالي منذ القرن الثاني الهجري ولا يعرف ذلك لغيرهم.
2- ان هذه الارقام التسعة تختلف عن ارقام الهند التسعة.
3- ان العرب نقلوا من الهنود اسلوب العد ولم ينقلوا منهم وضع اشكال الارقام.
4- ان محمد بن ابراهيم الفزاري هو الذي وضع الأشكال لاسلوب الهند في العد.
5- ان الهنود لا يجرون على حروفهم شيئا من الحساب كما يجريه العرب على حروفهم.
6- ان الارقام هذه ظهرت في كتب عربية قبل ان تظهر في الكتب الهندية.
7- ومن المسلمات القطعية ان شبه الجزيرة العربية والهلال الخصيب وهما موطن العرب قد سبقا بحضارتهما حضارات الارض الاخرى، وفيها عرفت اللغة والنظم والتجارة والعمارة وحتى العد قبل الهند وفارس وقاطبة الارض فلا يعقل نكران تأثيرهم على الحضارات المجاورة لهم وفضلهم على غيرهم لبرهان السبق.
8- ان الرسم العربي لهذه الارقام اسهل واقرب الى المنطق فالرقم (2) مكون من عنصرين اثنين يضاف اليها سن آخر لنحصل على الرقم «3» ويكرر الرقم «2» لنحصل على الرقم «4»، والرقم «5» يتكون من دائرة ويجعل لها خط مستقيم فنحصل على الرقم «9» ولذلك رسم الارقام «6، 7، 8» اسهل كلفة وبساطة وتوازن وحتى على مستوى المتدرب على الكتابة فانه لا يجد صعوبة في ذلك على خلاف مثيلاتها من الارقام الاجنبية التي تعتمد على خط غير مستقيم او دوائر بعضها غير مغلق مثل الارقام السنسكريتية «0,1,2,3».
9- ان الناظر الى الارقام العربية القديمة مثل الحميرية والفينقية والآرامية والتدمرية والنبطية يجد تطابقا في بعض ارقامها وعلاقة ما بين بعض وآخر، مما يدل على اصل واحد لها، وتطور كتابي لبعض منها، والامر كذلك في اكثر الحروف الهجائية العروبية القديمة.
10- الرقم 1415 يقرأ خمسة عشر واربعمائة والف، وهذه قراءة صحيحة ولربما اخذت قراءة على النحو: خمسة، واحد، اربعة، واحد، ولو قرأت الرقم نفسه على طريقة المتساهلين: الف واربعمائة وخمسة عشر، لما جاز، ولو اختزل على هذه الطريقة نفسها وقيل واحد، اربعة، واحد، خمسة، لاصبح العدد مغايرا وهو 5141 ولفسد الامر.
11- ان الارقام منذ زمن هارون الرشيد، الخليفة، الى يومنا هذا فانه لا خلاف حول رسمها، مما يدل على ان صناعتها كانت خاضعة لقانون من الرسم والهيئة دقيق وليس لشكل من اشكال اجتهاد الخطاطين او غيرهم، وهذا ينطبق فيما يخص الحروف الهجائية التي استمدت شكلها من رسم مرتب بعناية فائقة.

الارقام السنسكريتية: وتسمى الارقام الغبارية، وهو محرف عن الجوبار، وهو اقليم معروف بالهند، واستقر رسمها «1, 2, 3, 4, 5» وتكتب مسايرة للقلم الغربي من اليسار الى اليمين آخذة شكله الهندسي لا غير، وقال بأصلها الهندي فريق من الباحثين امثال: سميث، ونالينو، وديرنجر، وويبك، وزيغرد هونكه، وتاتون، وول ديوارنت، ومن الباحثين العرب والمشارقة: قدري حافظ طوقان، والدكتور محمد اسماعيل الندوي، والدكتور عبد الحميد صبرة، والعقيد الركن سالم الحميدة، والدكتور قاسم السامرائي، فويبك حاول ان يجد اصولها في الحروف التي تشير الى اوائل اسمائها في السنسكريتية كما كانت في القرن الحادي عشر الميلادي، بينما يرى غيره من الباحثين ان مرجعها يعود الى الاشارات العددية البرهمية التي ظهرت لاول مرة في القرن الثالث قبل الميلاد، واما ول ديوارنت فيقطع بالاصل الهندي لهذه الارقام اذ يقول: ان من اهم ما ورثناه عن الشرق الأعداد العربية والنظام العشري، قد جاءنا كلاهما من الهند على ايدي العرب، فان ما يسمى خطأ بالأعداد العربية نراها منقوشة على «صخرة المراسيم» التي خلفها «أشوكا» سنة 256 ق.م اي قبل استخدامها في الكتابات العربية بألف سنة(8) اما الدكتور قاسم السامرائي فيطرح رأيا مماثلا لول ديورانت اذ يقول: الحق الذي لا مراء فيه ان الارقام التي يستعملها الغرب انما هي هندية سنسكريتية آرية برهمية الاصل جاءت الى العرب من الترجمات العربية لكتب الحساب الهندي، فلما ترجمت هذه الكتب من العربية الى اللاتينية ظن الاوروبيون انها ارقام عربية فسموها الارقام العربية لانها جاءت اليهم عن طريق العرب(9). ويقترب ويبك من رأي السامرائي فهو يقرر الاصل الهندي لهذه الارقام وهو يفرق بينها وبين الارقام الاخرى المستعملة في المشرق الاسلامي بقوله: ان العرب يستعملون مجموعتين من الارقام يطلقون عليهما معا اسم الحروف الهندية او حروف الغبار، مجموعة تنتشر في المشرق الاسلامي، واخرى تنتشر في المغرب، ومنها اخذت الصور التي يستعملها الاوروبيون، وبين المجموعتين اختلافات في الشكل ظاهرة(10).
واظن هجرتها الى اوربة كانت مع هجرة اللغة السنسكريتية الى اوربة، واول من اشار اليها من الاسانيد العربية ابن الياسمين المراكشي المتوفى سنة 601هـ بعد 421 سنة من صناعة الفزاري للارقام العربية، ولا صحة لمن قال ان اصل كتابتها كان على اساس الزوايا، وهذا القول خطأ بين، انما هو تطور كتابة.
وفوق ذلك فان الدلائل الثابتة القطعية انه حتى اهل مراكش، المملكة المغربية اليوم، لم يستخدموا هذه الارقام السنسكريتية في معاملاتهم الرسمية والتجارية الا بشكل ضيق للغاية، وانما كانوا يستخدمون الرقم العربي حتى في ظل الاستعمار الاوروبي، ولكنه استشرى في سنينه الاخيرة الرقم السنسكريتي في الاوساط الرسمية والثقافية بسبب التأثير الاستعماري، واما اهل الجزائر وتونس وبلاد شنقيط فانه حتى الاوساط الرسمية لم تستخدم هذا الرقم الا مسايرة لما ورثوه من التأثير الاستعماري الاوروبي على ثقافتهم وادارتهم، وقد تبنته حكوماتهم رسميا بعد الاستقلال ولم يكن ذلك يحتاج حتى الى صغير عناء فهو مشهود، واما الليبيون فقد استخدموا الرقم السنسكريتي بدلا من الرقم العربي في وقت متأخر عن قيام الحكم الجمهوري سنة 1969م، ولا يجوز القول او الادعاء اكثر من ذلك، والله الموفق.


الهوامش:
(1) الارقام العربية مولدها، نشأتها، تطورها، محمد حسن آل ياسين، ص11.
(2) الارقام العربية، احمد مطلوب، ص 14.
(3) انظمة العد في الحضارات القديمة، محمود ابراهيم، ص39.
(4) الارقام العربية، مطلوب، ص10.
(5) المصدر نفسه، ص 14.
(6) المصدر نفسه، ص 13.
(7) محضر اللجنة المشكلة من قبل جامعة الملك سعود، وقد رفض المجتمعون اقتراح الامانة العامة للمنظمة العربية للمواصفات والمقاييس باستعمال الارقام الافرنجية بدلا من العربية.
(8) انظمة العد، ص 39.
(9) مجلة عالم الكتب، مصدر سابق.
(10) الارقام العربية، آل ياسين، ص 15.