كيف ماتوا للكاتب خليفة اسماعيل الاسماعيل.

ابو بكر رضي الله عنه

في يوم الاثنين السابع من جمادى الاخر للعام الثالث العشر هجري و كان يوما شديد البرودة اغتسل الخليفة رسول الله رضي الله عنه في ذلك اليوم فأصيب بلفحة برد حم على اثرها و استمر محموما خمسة عشر يوما لا يستطيع الخروج للصلاة بالمسلمين حيث كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه ينوب عنه في ذلك بأمر من ابي بكر و كان الناس يدخلون عليه يعودونه وهو على فراش المرض و حالته تزداد سوءا.و كان عثمان بن عفان يمضي معظم وقته في دار ابي بكر و في اليوم الذي مات فيه ابو بكر الصديق رضي الله عنه دخل عليه عمر بن الخطاب لزيارته فقال ابو بكر يا عمر اني لارجو ان اموت من يومي هذا فان انا مت فلا تمسين يا عمر حتى تخبر الناس بذلك و ان تأخرت الى الليل فلا تصبح حتى تخبر الناس بذلك و لاتشغلنكم مصيبة و ان عظمت عن امر دينكم و وصيت ربكم الى اخر وصيته لعمر المذكورة في تاريخ الطبري الجزء الثاني ص 345.

و في رواية اخرى :

يقال ان سبب وفاة ابو بكر الصديق رضي الله عنه ان اليهود قدمت له ارزا مسموما و كان معه على الطعام شخص يدعى عتاب بن اسيد و الصحابي الحارث بن كلده الذي اكتشف ان الطعام مسموما فكف عن الاكل ثم امسك بيد ابوبكر محاولا منعه عن مواصلة الطعام قائلا له :يا خليفة رسول الله لقد اكلت طعاما مسموما سم سنه اي ان تأثيره يظهر بعد سنة من دخوله الجسمو قد مات ابو بكر الصديق كما تقول الرواية بعد سنة من تناوله من ذلك الطعام و مات معهفي نفس السنة الحارث بن كلده و كذلك مات عتاب بن اسيد رحمهم الله ورضي عنهم.