هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك بالمنتدى. للاشتراك الرجاء اضغط هنــا

" فضل ابوبكر الصديق في كتب الشيعة الإمامية عن عروة بن عبد الله أنه قال: {{ سألت أبا جعفر محمد بن علي عن حلية السيوف، فقال: لا بأس به، قد حلّى أبو بكر الصديق رضي الله عنه سيفه، قلت: فتقول الصديق ؟! قال: فوثب وثبة واستقبل القبلة وقال: نعم. الصديق نعم. الصديق نعم، فمن لم يقل له الصديق فلا صدق الله له قولاً في الدنيا ولا في الآخرة }}. [ كشف الغمة (2/147) ].
facebook twetter twetter twetter

آخـــر الــمــواضــيــع

نظرات لغوية في القرآن الكريم - أ.د. صالح العايد pdf » الكاتب: عبد الرحمن النجدي | تعليق سماحة الشيخ ابن باز على كتاب التبصير في معالم الدين للإمام الطبري pdf » الكاتب: عبد الرحمن النجدي | في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ووحشة لا يزيلها إلا الأنس به و حزن(ابن القي » الكاتب: أحب المسلمين | شرح سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز لكتاب العقيدة الواسطية pdf » الكاتب: عبد الرحمن النجدي | بيوت النبي صلى الله عليه وسلم وحجراتها وصفة معيشته فيها (بيت عائشة أنموذجاً) pdf » الكاتب: عبد الرحمن النجدي | الخمر بين الطب والفقه - د. محمد علي البار pdf » الكاتب: عبد الرحمن النجدي | الشيخ محمد بن عبد الله بن بليهد وآثاره الأدبية (دكتوراه) - د. محمد بن سعد بن حسين pdf » الكاتب: عبد الرحمن النجدي | الإجماع لابن المنذر كتاب تقلب صفحاته بنفسك » الكاتب: عادل محمد | ا » الكاتب: عادل محمد | الأسس العلمية لمنهج الدعوة الإسلامية - أ.د. عبد الرحيم المغذوي pdf » الكاتب: عبد الرحمن النجدي |

                             
+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 9 إلى 16 من 29
  1. #9
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    رقم العضوية : 2874
    لوني المفضل : Purple
    خطي المفضل : Arial
    المشاركات : 4,053
    اناالأن غير متواجد
    معدل تقييم المستوى : 14
    Array

    افتراضي

    تسمية علي بالمرتضي


    علي رضي الله عنه يسمى المرتضى، يعني: الذي ليس أحد يسخط عليه؛ فأهل السنة يترضون عنه، والشيعة يترضون عنه وإن كانوا يزيدون في حقه، حيث إن بعضهم جعله ربا، وبعضهم جعله نبيا، ولكنه مرتضى عند الجميع.


    ابن جبرين :::: شرح لمعة الاعتقاد ..



  2. #10
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    رقم العضوية : 2874
    لوني المفضل : Purple
    خطي المفضل : Arial
    المشاركات : 4,053
    اناالأن غير متواجد
    معدل تقييم المستوى : 14
    Array

    افتراضي

    إرشاد الطالب إلا ما لا يصح من فضائل الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه


    http://www.saaid.net/muslm/15.htm

    *
    *


  3. #11
    تاريخ التسجيل : Jun 2003
    رقم العضوية : 87

    افتراضي


    بارك الله فيكِ أختي الفاضلة على هذه الإضافات القيمة والتى سيتعرف من خلالها القارئ على كرارنا رضي الله عنه الذى نتقرب بحبه الى الله عز وجل .

    فضائل علي بن أبي طالب رضي الله عنه


    من سلسلة : فضائل الصحابة


    الشيخ / أبو إسحاق الحويني حفظه الله



    | الجزء1 | | الجزء2 | | الجزء3 |


    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...series_id=1478


  4. #12
    تاريخ التسجيل : Jun 2003
    رقم العضوية : 87

    افتراضي



    قول الكرار رضي الله عنه بالفاروق زوج ابنته أم كلثوم رضي اله عنهما :


    قال ابن عباس : وُضِعَ عُمر على سريره ، فتكنفه الناس يَدْعُون ويُصَلُّون قَبْلَ أن يُرْفَع ، وأنا فيهم ، فلم يَرعني إلا رجل آخذ منكبي ، فإذا علي بن أبي طالب ، فَتَرَحَّم على عُمر ، وقال : ما خَلّفْتُ أحداً أحبّ إليّ أن ألقى الله بمثل عمله منك ، وأيم الله إن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبيك ، وحسبت إني كنت كثيرا أسمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ذهبتُ أنا وأبو بكر وعمر ، ودخلت أنا وأبو بكر وعمر ، وخرجت أنا وأبو بكر وعمر . رواه البخاري ومسلم




    على رضي الله عنه وقد دخل على الفاروق رضي الله عنه بعد وفاته وهو مسجى فيقول: لوددت ان القى الله تعالى بصحيفة هذا المسجى ، وفي رواية: إني لأرجو الله ان القى الله تعالى بصحيفة هذا المسجى - الفصول المختارة ، 58 إرشاد القلوب ، 336 معاني الأخبار ، 412 البحار ، 10/296 ، 28/105 ،117

  5. #13
    تاريخ التسجيل : Jun 2003
    رقم العضوية : 87

    افتراضي

    موقف علي بن أبي طالب من بيعة أبي بكر الصديق رضي الله عنهما

    يستشهد بعض المعاصرين بالروايات التي تتحدث عن تأخر علي عن بيعة الصديق – رضي الله عنهما – إلى ما بعد وفاة فاطمة – رضي الله عنها.

    قلت: هذه البيعة التي ذكرها المحاضر هي البيعة الثانية لعلي – رضي الله عنه – وذلك أن عليا – رضي الله عنه – بايع أبا بكر بيعتين، الأولى : بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم. والثانية: بعد وفاة فاطمة – رضي الله عنها.

    ومن هنا جاء الالتباس فحسب البعض أن علياً لم يبايع أبا بكر إلا بعد وفاة فاطمة ، رضوان الله عليهم أجمعين؛ وفي ذلك يقول ابن كثير – رحمه الله : ولكن لما وقعت هذه البيعة الثانية ، اعتقد بعض الرواة أن علياً لم يبايع قبلها فنفى ذلك ، والمثبت مقدم على النافي كما هو مقرر ، والله أعلم.

    أما البيعة الأولى فقد أخرجها الحاكم ، والبيهقي ، وفيما يلي نصها : عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال : لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قام خطباء الأنصار ، فجعل الرجل منهم يقول : يا معشر المهاجرين ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا استعمل رجلاً منكم قرن معه رجلاً منا ، فنرى أن يلي هذا الأمر رجلان ، أحدهما منكم ، والآخر منا ، قال : فتتابعت خطباء الأنصار على ذلك ، فقام زيد بن ثابت فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من المهاجرين ، وإن الإمام يكون المهاجرين ، ونحن أنصاره كما كنا أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    فقام أبو بكر – رضي الله عنه – فقال : جزاكم الله خيراً يا معشر الأنصار ، وثبت قائلكم ، ثم قال : أما لو فعلتم غير ذلك لما صالحناكم ، ثم أخذ زيد بن ثابت بيد أبي بكر فقال : هذا صاحبكم فبايعوه ، ثم انطلقوا.

    فلما قعد أبو بكر على المنبر نظر في وجوه القوم فلم ير علياً فسأل عنه ، فقام ناس من الأنصار فأتوا به ، فقال أبو بكر : ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وختنه ، أردت أن تشق عصا المسلمين ؟! فقال: لا تثريب يا خليفة رسول الله ، فبايعه.

    ثم لم ير الزبير بن العوام فسأله عنه حتى جاؤوا به. فقال : ابن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحواريه ، أردت أن تشق عصا المسلمين ؟! فقال مثل قوله: لا تثريب يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فبايعاه.

    قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه.

    وقال البيهقي : قال أبو علي الحافظ : سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول : جاءني مسلم بن الحجاج فسألني عن هذا الحديث : فكتبته له في رقعة وقرأته عليه فقال : هذا حديث يسوى بدنة ، فقلت : يسوى بدنه ، بل يسوى بدرة !

    وقال ابن كثير: هذا إسناد صحيح.

    وهنا توجب سؤال عن سبب تجديد علي – رضي الله عنه – البيعة لأبي بكر – رضي الله عنه – ؟

    وجواب ذلك أن فاطمة – رضي الله عنها – كانت أشد الناس توجعاً لوفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث حزنت لفراق والدها صلى الله عليه وسلم حزناً شديداً ، وأخذت تذبل – رضوان الله عليها – من جراء ذلك يوماً بعد يوم ، حتى توفيت بعد ستة أشهر من وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    قال ابن كثير عن توجع فاطمة – رضي الله عنها – : ويقال: إنها لم تضحك في مدة بقائها بعده عليه السلام ، وأنها كانت تذوب من حزنها عليه ، وشوقها إليه.

    وقد أدى ذلك إلى كثرة ملازمة علي – رضي الله عنه – لأم الحسنين – رضوان الله عليهم أجمعين – وقلة ملازمته لأبي بكر الصديق – رضي الله عنه – فأشاع المنافقون أن علياً – رضي الله عنه ، كاره لخلافة الصديق – رضي الله عنه – مما دفع علياً إلى تجديد بيعته لأبي بكر الصديق بعد وفاة فاطمة – رضوان الله عليهم أجمعين – وذلك حسماً منه لمادة الفتنة ، ورداً عملياً على هذه الشبهة.


    الدكتور خالد محمد الغيث



    =============


    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد و على آله و صحبه و من والاه ,,


    يطعن الرافضة كثيرا في خلافة ابي بكر الصديق رضي الله عنه و أرضاه ,, و يتشدقون بحجج اوهى من بيت العنكبوت ,, و من حججهم الواهية زعمهم بأن علي رضي الله عنه تاخر عن بيعة أبي بكر الصديق رضي الله عنه ,,

    مع انه حتى حجتهم الواهية هذه مردودة عليهم بل حجة عليهم لا لهم ,,

    لانه سواء تاخر او تقدم في مبايعته ,, فالأمر انتهى بالبيعة و ان عليا رضي الله عنه رضي بالصديق له إماما و خليفة ,, أفتاتون انتم بعد هذه القرون المتطاولة و تزعمون اتباع علي رضي الله عنه و الذي رضي بأبي بكر إماما و خليفة فتعارضون أنتم ذلك و تقولون : لا نرضى .....!!

    عجبا ......!

    فأين الإتباع يامن يزعمون انهم لعلي أتباع .......!



    و لكن ليس هذا هو موضوعنا ,,


    إنما الموضوع ,, متى بايع علي رضي الله عنه أبو بكر الصديق ؟!


    إن الحقيقة التي تغيب عن الرافضة الخرافيين و ربما عن بعض المسلمين ,, هي ان علي رضي الله عنه بايع الصديق أبو بكر منذ اليوم الاول لخلافته مع جمهور المهاجرين و الانصار ,, لا كما يعتقد بأنه تاخر عن بيعته ,,


    و قد ثبت هذا وصح في رواية لا تقبل الشك


    ففي سنن البيهقي الكبرى 8\143: حدثنا أبو عبد الله الحافظ الحاكم صاحب المستدرك إملاءً، وأبو محمد بن أبي حامد المقري قراءة عليه، قالا: ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب جيد ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثقة ثبت ثنا عفان بن مسلم ثقة ثبت ثنا وهيب ثقة ثبت ثنا داود بن أبي هند ثقة ثبت ثنا أبو نضرة العبدي، ثقة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:

    لما توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم ، قام خطباء الأنصار في دار سعد بن عبادة، فجعل الرجل منهم يقول: «يا معشر المهاجرين، إن رسول الله كان إذا استعمل رجُلاً منكم قَرَنَ معَهُ رجلاً مِنّا. فنرى أن يلي هذا الأمر رجلان: أحدهما منكم، والآخر منا». فتتابعت خطباء الأنصار على ذلك. فقام زيد بن ثابت فقال: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من المهاجرين. وإن الإمام يكون من المهاجرين. ونحن أنصاره كما كنا أنصار رسول الله». فقام أبو بكر فقال: «جزاكم الله خيراً يا معشر الأنصار، وثبّتَ قائِلَكُم». ثم قال: «أما لو ذلك لما صالحناكم». ثم أخذ عمر بن الخطاب بيد أبي بكر فقال: «هذا صاحبكم فبايعوه». ثم انطلقوا، فلما قعد أبو بكر رضي الله عنه على المنبر، نظر في وجوه القوم فلم ير علياً . فسأل عنه فقام ناسٌ من الأنصار، فأتوا به. فقال أبو بكر: «ابن عم رسول الله وختنه، أردتَ أن تشُقّ عصا المسلمين؟». فقال: «لا تثريب يا خليفة رسول الله ». فبايعه. ثم لم ير الزبير بن العوام . فسأل عنه، حتى جاءوا به. فقال: «ابن عمة رسول الله وحواريه، أردت أن تشق عصا المسلمين؟». فقال مثل قوله: «لا تثريب يا خليفة رسول الله». فبايعه.

    وهذا حديث صحيح .. صححه مسلم بن حجاج وابن خزيمه و ابن حبان والحاكم في مستدركه ,,


    ومما يشهد لذلك أيضا من مبايعة علي والزبير لأبي بكر في بداية الأمر ما رواه الحاكم في المستدرك 3/70، ح4422 وقال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه،ووافقه الذهبي من حديث إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، وفيه أن أبا بكر لما بويع خطب الناس وذكر من عدم حرصه على الخلافة، وعدم رغبته فيها إلى قوله: فقبل المهاجرون ما قال وما اعتذر به، قال علي والزبير: ما غضبنا إلا لأنا قد أخرنا عن المشاورة، و إنَّا نرى أبا بكر أحق الناس بها بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه لصاحب الغار، وثاني اثنين و إنا لنعلم بشرفه وكبره، ولقد أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاة بالناس وهو حـي



    فإن قال قائل بأن هذا يعارض ما جاء في رواية البخاري عن عائشة رضي الله عنه بأن علي رضي الله عنه بايع أبي بكر الصديق بعد ستة اشهر من خلافته ,,


    فإن الجواب على ذلك ,,


    بأن :-


    1 الجمع بين الروايتين بأن عليا بايع أبا بكر مرتين ، الأولى : عقب تولي أبي بكر الخلافة مباشرة ، والثانية : بعد وفاة فاطمة رضي الله عنها وذلك بعد ستة أشهر من وفاة النبي واستخلاف أبي بكر ، وكانت البيعة الثانية تجديدا للبيعة الأولى ، وسبب البيعة الثانية إزالة الوحشة التي وقعت بينهما بسبب أرض فدك .

    2 أن المثبت مقدم على النافي فالصحيح هو إثبات مبايعة علي لأبي بكر مع مبايعة بقية الصحابة له على الفور ، أما ما يذكر من تخلف علي رضي الله عنه عن البيعة الاولى فهو وهم توهمه بعض الرواة فحسب أنه يلزم من كون علي بايع بعد ستة أشهر أنه تخلف عن البيعة الأولى ، وهذا ليس بصحيح .


    وهذان الوجهان هما خلاصة ما أجاب به شيخ الإسلام ابن تيمية والحافظ ابن كثير والحافظ ابن حجر وغيرهم من الأئمة.


    يقول ابن كثير :" فهذه البيعة التي وقعت من علي رضي الله عنه لأبي بكر رضي الله عنه بعد وفاة فاطمة رضي الله عنها بيعة مؤكدة للصلح الذي وقع بينهما، وهي ثانية للبيعة التي ذكرناها أولاً يوم السقيفة كما رواه ابن خزيمة، وصحَّحه مسلم بن الحجاج، ولم يكن علي مجانباً لأبي بكر هذه الستة الأشهر بل كان يصلي وراءه، ويحضر عنده للمشورة، وركب معه إلى ذي القصة، كما سيأتي‏.‏
    وفي صحيح البخاري أن أبا بكر رضي الله عنه صلى العصر بعد وفاة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بليال، ثم خرج من المسجد، فوجد الحسن بن علي يلعب مع الغلمان فاحتمله على كاهله وجعل يقول‏:‏ يا بأبي شبه النَّبيّ ليس شبيهاً بعلي، وعلي يضحك، ولكن لما وقعت هذه البيعة الثانية اعتقد بعض الرواة أن علياً لم يبايع قبلها فنفى ذلك، والمثبت مقدم على النافي، كما تقدم وكما تقرر، والله أعلم‏
    .‏ "

    البداية والنهاية الجزء الخامس: 84-239


    قال ابن كثير -رحمه الله- بعد أن ساق بعض الروايات الدالة على مبايعة علي لأبي بكر في بداية عهده: وهذا اللائق بعلي والذي تدل عليه الآثار من شهوده معه الصلوات، وخروجه معه إلى ذي القصة بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبذله له النصيحة والمشورة بين يديه، وأما ما يأتي من مبايعته إياه بعد موت فاطمة، وقد ماتت بعد أبيها رضي الله عنها بستة أشهر، فذلك محمول على أنها بيعة ثانية أزالت ما كان قد وقع من وحشة بسبب الكلام في الميراث، ومنعه إياهم ذلك بالنص من رسول الله صلى الله عليه وسلم .. البداية والنهاية 6/306-307.


    وقال ابن حجرفي الفتح في شرح حديث عائشة رضي الله عنه

    شرح حديث 4241:"... وَقَدْ تَمَسَّك الرَّافِضَةُ بِتَأَخُّرِ عَلِيٍّ عَنْ بَيْعَةِ أَبِي بَكْر إِلَى أَنْ مَاتَتْ فَاطِمَة , وَهَذَيَانُهُمْ فِي ذَلِكَ مَشْهُور . وَفِي هَذَا الْحَدِيث مَا يَدْفَع فِي حُجَّتِهمْ , وَقَدْ صَحَّحَ اِبْن حِبَّانَ وَغَيْره مِنْ حَدِيث أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيِّ وَغَيْره أَنَّ عَلِيًّا بَايَعَ أَبَا بَكْر فِي أَوَّلِ الْأَمْرِ , وَأَمَّا مَا وَقَعَ فِي مُسْلِم " عَنْ الزُّهْرِيِّ أَنَّ رَجُلًا قَالَ لَهُ لَمْ يُبَايِع عَلِيٌّ أَبَا بَكْر حَتَّى مَاتَتْ فَاطِمَة , قَالَ : لَا وَلَا أَحَدٌ مِنْ بَنِي هَاشِم " فَقَدْ ضَعَّفَهُ الْبَيْهَقِيُّ بِأَنَّ الزُّهْرِيَّ لَمْ يُسْنِدْهُ , وَأَنَّ الرِّوَايَةَ الْمَوْصُولَةَ عَنْ أَبِي سَعِيد أَصَحّ , وَجَمَعَ غَيْره بِأَنَّهُ بَايَعَهُ بَيْعَة ثَانِيَة مُؤَكِّدَة لِلْأُولَى لِإِزَالَةِ مَا كَانَ وَقَعَ بِسَبَبِ الْمِيرَاثِ كَمَا تَقَدَّمَ , وَعَلَى هَذَا فَيُحْمَل قَوْل الزُّهْرِيِّ لَمْ يُبَايِعهُ عَلِيٌّ فِي تِلْكَ الْأَيَّام عَلَى إِرَادَة الْمُلَازَمَةِ لَهُ وَالْحُضُورِ عِنْدَهُ وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ , فَإِنَّ فِي اِنْقِطَاع مِثْلِهِ عَنْ مِثْلِهِ مَا يُوهِمُ مَنْ لَا يَعْرِف بَاطِن الْأَمْر أَنَّهُ بِسَبَبِ عَدَمِ الرِّضَا بِخِلَافَتِهِ فَأَطْلَقَ مَنْ أَطْلَقَ ذَلِكَ , وَبِسَبَبِ ذَلِكَ أَظْهَر عَلِيٌّ الْمُبَايَعَةَ الَّتِي بَعْدَ مَوْتِ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلَامُ لِإِزَالَةِ هَذِهِ الشُّبْهَةِ ".
    فتح الباري 7/495


    و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ,,


    http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=34098


    [/align]

  6. #14
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    رقم العضوية : 2874
    لوني المفضل : Purple
    خطي المفضل : Arial
    المشاركات : 4,053
    اناالأن غير متواجد
    معدل تقييم المستوى : 14
    Array

    افتراضي

    سئل الشيخ محمد بن عثيمين – رحمه الله - : ما الأفضل أن نقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه أو كرم الله وجهه ؟


    فأجاب – رحمه الله – : علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – أحد الخلفاء الراشدين , أحسن ما نلقبه به أن نقول : الخليفة الراشد علي بن أبي طالب , ولا شك أن علي بن أبي طالب وعثمان وعمر وأبا بكر كلهم أئمة , لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – أمرنا أن نقتدي بهم , فقال عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين , تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ , وأعلاهم قدرا ومرتبة وإمامة أبو بكر , ثم عمر , ثم عثمان , ثم علي , وأما كرم الله وجهه ,,, فسبحان الله , أيهما أفضل أن نقول : كرم الله وجهه أو رضي الله عنه


    ؟؟ رضي الله عنه أفضل , هو الحكم الذي ارتضاه الله للمهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان , فقال عز وجل والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه , إذا , أحسن ما نقول : الخلفية الراشد علي بن أبي طالب – رضي الله عنه - . اهـ سلسلة لقاء الباب المفتوح – 222/ب
    وقال الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله- : كرم الله وجهه , أو الإمام علي من شعائر الرافضة . اهـ شرح العقيدة السفارينية - 26/أ

    ................................................

    قد قال الشيخ العلامة المحدث عبد المحسن العباد – حفظه الله – :
    يأتي في بعض النسخ : عليه السلام أو كرم الله وجهه , وهذه الألفاظ التي تضاف إليه و تضاف إلى فاطمة وإلى الحسن والحسين رضي الله تعالى عن الجميع , هي من عمل النساخ كما قال ذلك الحافظ ابن كثير – رحمه الله – في تفسيره عند قول الله – عز وجل – إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما قال : إنه يأتي عند ذكر علي وعند ذكر الحسن والحسين أن يقال : عليه السلام أو كرم الله وجهه , ويقول : إن هذا من عمل النساخ , وليس من عمل المؤلفين , ليس من عمل المصنفين والمؤلفين , وإنما هو من عمل نساخ الكتب ,عندما يأتي ذكر الشخص يكتب عنده عليه السلام , أو يكتب عنده كرم الله وجهه , ولا شك أن معاملة الصحابة معاملة واحدة والدعاء لهم بالترضي , هو الذي اشتهر عن السلف , وهو الذي درج عليه السلف , وهو الأولى , بأن يقال رضي الله عنه يعني دعاء له برضا الله عنه , وهذا هو الذي يبنغي , وأما تخصيصه أو تخصيص غيره بأشياء يخص بها دون غيره فليس هذا من هدي السلف وإنما هذا الذي يأتي إنما هو من عمل النساخ , كما ذكر ذلك الحافظ ابن كثير في تفسيره عند قول الله – عز وجل – إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما
    شرح سنن أبي داود - كتاب الصلاة - باب الصلاة قبل العصر , رقم الشريط : 104
    .................................................. .......

    قال العلامة المحدث الفقيه الألباني - رحمه الله - في معرض حديثه عن غلو الشيعة في علي رضي الله عنه , قال رحمه الله :

    ومثله أيضا قولهم [ علي كرم الله وجهه ] أيضا خصصوا عليا بهذا التكريم , نحن نقول علي كرم الله وجهه لا شك , لكن لماذا خصصنا عليا دون أبي بكر وعمر وعثمان ؟ نقول لكم كما قلنا آنفا , لقد سمعتم الشيعة يقولون : الإمام علي كرم الله وجهه , لكن ما سمعتم منهم من يقول في أبي بكر والبقية الإمام أبو بكر , كذلك ما قالوا ولن يقولوا : أبو بكر كرم الله وجهه ,,, إلخ , لكن ألم تسمعوا كثيرا من مشايخ المسلمين يقولون قال علي كرم الله وجهه , نعم , الأخرى كالأولى تماما , أعني الأخرى كالأولى تماما من حيث استعمالهم , والأخرى كالأولى
    من حيث عدم جواز تخصيص الأولى كالأخرى بعلي دون الأولين من الخلفاء الراشدين , لذلك ينبغي أن نحفظ ألسنتنا من أن نقول علي كرم الله وجهه وحده , أو قال الإمام علي وحده , إن كان ولا بد أعطينا لبقية الخلفاء ما نعطيه له من الوصف , وهو وصف يصدق عليهم جميعا , لكي لا نفرق بين أحد منهم , لاشك أن هذه آية جاءت في الأنبياء والرسل , [ لا نفرق بين أحد من رسله ] لكن أتباع الرسل ينبغي أن نسلك فيهم السبيل الذي نسلكه مع الرسل , فهؤلاء جمعهم الرسول عليه السلام في بوتقة واحدة كما يقولون , في عبارة واحدة , في جملة واحدة , حيث قال 0 فعليكم بسنتي , وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي , وقال [ النبي في الجنة , وأبو بكر في الجنة , وعثمان في الجنة , وعلي في الجنة ,,, إلى آخر العشرة المبشرين بالجنة ] فإذا لا نفرق بين أحد منهم . اهـ من الشريط 313 من سلسلة الهدى والنور

    ..........................................

    سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء والبحوث العلمية برئاسة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله ,
    ما مدى صحة قولهم: علي كرم الله وجهه؟

    فأجابت :
    : لا أصل لتخصيص ذلك بعلي رضي الله عنه، وإنما هو من غلو المتشيعة فيه.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    الفتوى رقم 6542
    ............................

    منتديات الأكاديمية المفتوحة ..

  7. #15
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    رقم العضوية : 2874
    لوني المفضل : Purple
    خطي المفضل : Arial
    المشاركات : 4,053
    اناالأن غير متواجد
    معدل تقييم المستوى : 14
    Array

    افتراضي

    سُئلَ فَضِيلَةُ الشَّيْخِ د.الشَّرِيْف حَاتِمِ بنِ عَارِفٍ العَونِيّ :

    هل صحيح أن سيدنا علياً رضي الله عنه وُلِد داخل الكعبة، وإذا كان الجواب نعم فهل في هذا ميزة له رضي الله عنه؟


    فَأَجَابَ ـ سَلَّمَهُ اللَّـهُ تَعَالَى ـ :

    الحمد لله ذي الجلال، والصلاة والسلام على رسوله وأزواجه والآل.

    أما بعد : فجوابًا على السؤال أقول وبالله التوفيق :

    لم يرد حديثٌ صحيحٌ بذلك، ولم يرد بذلك شيءٌ في المصادر الموثوقة من مصادر السنة؛ إلا ما جاء في كلامٍ لأبي عبد الله الحاكم النيسابوري، وما ورد في مناقب علي بن أبي طالب رضي الله عنه لابن المغازلي.

    أما الحاكم فأورد ما جاء عن بعض نسّابي قريشٍ، من أن حكيم بن حِزام رضي الله عنه وُلد في جوف الكعبة، فلم يُنكر ذلك، لكنه لما أورد قول مصعب بن عبد الله الزُّبيري عن حكيم: "وأمه فاختة بنت زهير بن أسد بن عبد العزى، وكانت ولدت حكيمًا في الكعبة، وهي حامل، فضربها المخاض وهي في جوف الكعبة، فولدت فيها، فحُمِلت في نِطْعٍ، وغُسل ما كان تحتها من الثياب عند حوض زمزم. قال مصعب ولم يُولد قبلَه، ولا بعده، في الكعبة أحدٌ".

    فتعقّبه الحاكم قائلًا: "وَهِمَ مصعبٌ في الحرف الأخير، فقد تواترت الأخبار: أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة". المستدرك 3/482،483.

    وأما ما جاء عند ابن المغازلي، فإنه أسند خبرًا فيه قصة مولد علي رضي الله عنه في جوف الكعبة مناقب علي رقم 3؛ لكن إسناده شديد الضعف، لتتابع المجهولين في إسناده، مع نكارة القصة التي تفرّدوا بها. وهذا أحد أكبر عيوب كتاب ابن المغازلي في المناقب، حتى قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن كتابه هذا: "قد جمع في كتابه من الأحاديث الموضوعات ما لا يخفى أنه كذبٌ على من له أدنى معرفةٍ بالحديث". كما في منهاج السنة النبوية 7/15.

    فأما قول الحاكم: "فقد تواترت الأخبار: أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة"،
    فـالمتواتر عند الحاكم ليس هو المتواتر عند الأصوليين، والذي يعنون به الخبر الذي يفيد العلم اليقيني الضروري لكثرة المخبرين به.
    كما نبّه على ذلك البلقيني في محاسن الاصطلاح 453، والعراقي في التقييد والإيضاح 1/776،
    وكما كنت قد بينته في كتابي المنهج المقترح لفهم المصطلح 93. فلا يتجاوز كلام الحاكم أن يكون إخبارًا عن أن هذا الأمر في زمنه كان من الأمور المشهورة بين الناس، ولا يدل على أكثر من ذلك؛ لما بيّنّاه من أن المتواتر عنده ليس هو المتواتر عند الأصوليين.

    وإذا تبيّنَ ذلك : فإن مجرّد الشهرة في زمن الحاكم المتوفَّى سنة 405هـ، لا تُغني شيئًا؛ خاصةً إذا خالفت مقالةً لمن هو أقرب زمنًا منه من زمن الحادثة التي اشتهرت في زمنه، وهو مصعب الزبيري المتوفَّى سنة 236هـ، وهو علّامةٌ في نسب قريشٍ وأخبارها، حيث نفى أن يكون أحدٌ قد وُلد في جوف الكعبة غير حكيم بن حزامٍ كما سبق.

    أما سبب شهرة هذا الأمر في زمن الحاكم:

    فهو لأنه مما تدّعيه الشيعةُ لعلي رضي الله عنه، وهو عندهم يكاد يكون من المسلّمات، دون أن يكون لديهم برهانٌ صحيحٌ عليه. حتى قال شاعرهم وهو السيد الحميري، كما في ديوانه 64 عن فاطمة بنت أسد أمِّ علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

    ولدتْهُ في حرم الإله وأمنِه *** والبيتِ حيثُ فناؤه والمسجدُ

    بيضاءُ طاهرةُ الثيابِ كريمةٌ *** طابت وطاب وليدُها والمولدُ

    وتناقلت ذلك المصادرُ الشيعيةُ، كأمالي الشيخ الصدوق وأمالي الطوسي وغيرها.

    وفي الإمام الحاكم تشيّعٌ يسير، نص عليه أهل العلم. فلعل مصدره هو شهرة هذا الخبر في زمنه بين عموم الناس، والناس أخذوها من الشيعة ومن مثل هذه الأخبار غير المعتمدة. ولمّا كانت مناقب علي رضي الله عنه عند أهل السنة كثيرةً وعظيمةً، لم يكن هذا الخبر بالمستنكر عندهم من جهة أن عليًّا أهلٌ لمثله ولأكثر منه، فلم يُـحاكموه إلى الأسانيد التي هي معتمَدُ المنقولات. فاشتهر بينهم لذلك، وفرح به الحاكم، للتشيع الذي فيه.
    وقد قال سراج الدين ابن الملقِّن: "وأما ما رُويَ عن علي رضي الله عنه أنه وُلِدَ فيها: فهو ضعيفٌ، وخالف الحاكم في ذلك... ". البدر المنير لابن الملقن 6/489.

    وبهذا يتبيّن أن هذا الخبر ليس صحيحًا، ولا يدل عليه خبرٌ يمكن الاعتماد عليه.

    ولو ثبت هذا الخبر فليس فيه أكثر مما ثبت في علي رضي الله عنه من الفضائل الجمة، والمناقب الجليلة. بل قد صحَّ في علي رضي الله عنه ما هو أعظم من هذا الخبر بكثير،كما هو معروفٌ في صحيحي البخاري ومسلم، وفي خصائص علي رضي الله عنه للنسائي، وفي كتاب فضائل الصحابة للإمام أحمد، وأمثالها من المصادر الموثوقة.
    ولا أدري ماذا سوف يُرتِّبُ غُلاة الشيعة على هذا الخبر فيما لو صحّ من الدلائل والأحكام؛ فإن الغلوّ لا يتقيّدُ بعقل، ولا ينضبط بالقواعد الصحيحة للفهم والاستنباط.

    وهؤلاء أهل السنة قد ذكروا أن حكيمَ بنَ حزامٍ رضي الله عنه وُلد في جوف الكعبة، كما سبق عن مصعب الزبيري، وكما قال الإمام مسلم في صحيحه 3/1164عقب الحديث رقم 1532، وابن حبان في الثقات 3/70-71، والحاكم أيضًا كما سبق،
    فما رتّبوا على ذلك شيئًا، أكثر من أن ذلك حَدَثٌ غريبٌ، ربما كانت فيه دلائلُ شرفٍ ومكانة لحكيم رضي الله عنه. وهكذا لو صحَّ مثلُه في علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فإننا سنقول أيضًا:

    إنها حادثةٌ غريبةٌ، تشهدُ لما ثبت واشتهر وتَـيَـقَـنّاهُ لعلي رضي الله عنه من عظيم الشرف وجليل المكانة، ضمن أربعةٍ هم أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم، وهم الخلفاء الراشدون، وعليٌّ رضي الله عنه رابعهم في الخلافة والفضل. وينتهي أمر هذا الخبر عند هذا الحد، بلا جفاء ولا غُلُوّ. هذا.. والله أعلم.



  8. #16
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    رقم العضوية : 2874
    لوني المفضل : Purple
    خطي المفضل : Arial
    المشاركات : 4,053
    اناالأن غير متواجد
    معدل تقييم المستوى : 14
    Array

    افتراضي

    ثناء ابن تيمية رحمه الله على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأهل البيت رحمهم الله


    جمع وترتيب

    أبي خليفة علي بن محمد القُضيبي







    الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه وسلم ...

    وبعد .....
    لقد تعالت صيحات الباطل والدعاوى المنكرة للتشكيك في الحق وأهله، ظناً منهم أنهم يطفئون نور الله بأفواههم، ويأبى الله إلا أن يُتم نوره ولو كره المشركون.
    فإن هذا الدين قد حمله من كل سلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين، فهم رحمة الله للناس، يبصرونهم ويرشدونهم، ويجددون أمر هذا الدين.

    وعلى رأس هؤلاء المصلحين شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، فقد كان إماماً متفرداً وبحراً زاخراً، شهد له القريب والبعيد، وتناقلت الصحف والكتب علومه وفهومه ومعارفه.

    فقد كان شيخ الإسلام على طريقة الاعتدال يسير على طريق السلف الصالح في المعتقد، يدافع عنه، ويبين مزالق من حاد عنه مع تعظيمه للشريعة والسنة وآل البيت عليهم السلام.

    فقد كثرت أقواله في بيان محامدهم وبلوغهم في العلم والمعرفة ، وتنوعت مقالاته في الدفاع عنهم ورفع منزلتهم.

    فأحببت من خلال هذا الجمع أن أقدم بعضاً من أقواله في ذلك لعلها تبين الحقيقة التي يحاول أن يضلل عنها أهل البدع والضلال.

    وان كان الأمر يتطلب بياناً كاملاً لرد المفتريات، ولكن هذا جهد المقل وكشيعي سابق ومن أهل السنة والجماعة حاليا ولله الحمد كنت أظن في الجاهلية أن أهل السنة يكنون العداوة لآل البيت عليهم السلام، فتبين لي أن أهل السنة أشد ما يكونون إعظاما وإكبارا واستفادة من آل البيت رضي الله عنهم


    ذم شيخ الإسلام ابن تيمية للنواصب

    مما يدفع هذه الفرية عن شيخ الإسلام ابن تيمية أنه كان شديد الذم للنواصب بطوائفهم، والخوارج الذين اتخذوا بغض علي _ رضي الله عنه _ ديناً يدينون الله به، وتجرأ بعضهم على تكفيره، أو تفسيقه، أو سبه وشتمه، والعياذ بالله .

    وكان - رحمه الله – يكثر من ذم هؤلاء في كتابه منهاج السنة النبوية فلو كان ناصبياً كما يزعم أعداؤه لأثنى عليهم، أو دافع عن مواقفهم، والتمس العذر لهم.

    [ وأما أهل السنة فيتولون جميع المؤمنين، ويتكلمون بعلم وعدل، ليسوا من أهل الجهل ولا من أهل الأهواء، ويتبرؤن من طريقة الروافض والنواصب جميعاً، ويتولون السابقين الأولين كلهم، ويعرفون قدر الصحابة وفضلهم ومناقبهم، ويرعون حقوق أهل البيت عليهم السلام التي شرعها الله لهم ...... .

    منهاج السنة النبوية : 2 / 71




    أقوال شيخ الإسلام ابن تيمية في فضل علي – رضي الله عنه

    لشيخ الإسلام – رحمه الله – مواضع عديدة يمدح فيها علياً رضي الله عنه، ويثني عليه، وينزله في المنزلة الرابعة بعد أبي بكر وعمر وعثمان – رضي الله عنهم – كما هو منهج أهل السنة والجماعة، وهي واضحة صريحة تلوح لكل قارئ لكتب الشيخ، فلا أدري كيف زاغت عنها أبصار أهل البدعة والشائنين لشيخ الإسلام؟
    وقد أحببت جمع بعضها في هذا المبحث ليقرأها كل منصف وطالب للحق من أولئك النفر، ولكي تقرّ بها أعين أهل السنة، فلا يحوك في صدر أحدهم وسواس أهل البدع تجاه شيخ الإسلام، عندما يطَّلعون على تلك الاتهامات الظالمة.
    وقد أكثرتُ من النقل من كتاب منهاج السنة لأنه عمدة الطاعنين والمتهمين للشيخ بأن فيه عبارات توخي بانحرافه عن علي – رضي الله عنه – أو توهم تنقصه له، فوددت أن أبين لهؤلاء أنهم قومٌ لم يفقهوا مقاصد الشيخ من عباراته لأنهم ينظرون بعين السُخط وعين العداوة في الدين ومثل هذه الأعين لا يُفلح صاحبها.

    وأبدأ هذه المواضيع بذكر مجمل عقيدته – رحمه الله – في الصحابة نقلاً عن العقيدة الواسطية وهي عقيدته الشهيرة التي كتبها بيده ونافح عنها في حياته أمام أهل البدع.


    قال رحمه الله:

    [ومن أصول أهل السنة والجماعة: سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كما وصفهم الله في قوله تعالى: والذين جاءو من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين ءامنوا ربنا انك رءوف رحيم الحشر 10.

    وطاعة النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه .

    ويقبلون ما جاء به الكتاب والسنة والإجماع من فضائلهم ومراتبهم، ويفضلون من أنفق من قبل الفتح وقاتل – وهو صلح الحديبية – على من أنفق من بعده وقاتل، ويقدمون المهاجرين على الأنصار، ويؤمنون بأن الله قال لأهل بدر – وكانوا ثلاثمائة وبضعة عشر -: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم وبأنه لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، بل قد رضي الله عنهم ورضوا عنه، وكانوا أكثر من ألف وأربعمائة -.ويشهدون بالجنة لمن شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم كالعشرة، وثابت بن قيس بن شماس وغيرهم من الصحابة.

    ويقرون بما تواتر به النقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وغيره، من أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر، ويثلثون بعثمان ويربعون بعلي رضي الله عنهم، كما دلت عليه الآثار، وكما أجمع على تقديم عثمان في البيعة، مع أن بعض أهل السنة كانوا قد اختلفوا في عثمان وعلي – رضي الله عنهما – بعد اتفاقهم على تقديم أبي بكر وعمر -رضي الله عنهما - أيهما أفضل، فقدم قوم عثمان وسكتوا، و ربعوا بعلي، وقدم قوم علياً، وتوقفوا، لكن استقر أمر أهل السنة على تقديم عثمان ثم علي.
    وإن كانت هذه المسألة – مسألة عثمان وعلي – ليست من الأصول التي يضلل المخالف فيها عند جمهور أهل السنة، لكن التي يضلل فيها مسألة الخلافة، وذلك أنهم يؤمنون أن الخليفة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي، ومن طعن في خلافة أحد هؤلاء فهو أضل من حمار أهله ].

    العقيدة الواسطية ص 50 – 53 طبعة المكتب الإسلامي ط 4 عام 1405 هـ


    وأما المواضع التي ذُكر فيها شيخ الإسلام فضل علي – رضي الله عنه - ودافع عنه:

    فمن ذلك قوله – رحمه الله -:

    [ فضل عليّ وولايته لله وعلو منزلته عند الله معلوم ، ولله الحمد، من طرق ثابتة أفادتنا العلم اليقيني، لا يحتاج معها إلى كذب ولا إلى ما لا يُعلم صدقه ].

    مـنهـاج الـسنــة : 8 / 165 .

    ومن ذلك قوله رحمه الله :

    [ وأما كون عليّ وغيره مولى كل مؤمن ، فهو وصف ثابت لعليّ في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد مماته، وبعد ممات عليّ، فعلي اليوم مولى كل مؤمن ، وليس اليوم متولياً على الناس، وكذلك سائر المؤمنين بعضهم أولياء بعض أحياءً وأمواتاً ].

    مـنهـاج الـسنــة 7 / 325

    ومن ذلك قوله رحمه الله :

    [ وأما علي رضي الله عنه فلا ريب أنه ممن يحب الله ويحبه الله ].

    مـنهـاج الـسنــة 7 / 218 .


    **

    ومن ذلك قوله رحمه الله ـ :

    [لا ريب أن موالاة علي واجبة على كل مؤمن، كما يجب على كل مؤمن موالاة أمثاله من المؤمنين ].

    منهاج السنة 7 / 27 .

    **


    ومن ذلك قوله ـ رحمه الله ـ :

    وكتب أهل السنة من جميع الطوائف مملوءة بذكر فضائله ومناقبه، وبذم الذين يظلمونه من جميع الفرق، وهم ينكرون على من سبَّه، وكارهون لذلك، وما جرى من التسابّ والتلاعن بين العسكرين، من جنس ما جرى من القتال، وأهل السنة من أشد الناس بغضاً وكراهة لأن يُتعرض له بقتال أو سب .

    بل هم كلهم متفقون على أنه أجلّ قدراً، وأحق بالإمامة، وأفضل عند الله وعند رسوله وعند المؤمنين من معاوية وأبيه وأخيه الذي كان خيراً منه، وعليّ أفضل من الذين اسلموا عام الفتح وفي هؤلاء خلق كثير افضل من معاوية أهل الشجرة افضل من هؤلاء كلهم ، وعليّ أفضل جمهور الذين بايعوا تحت الشجرة، بل هو أفضل منهم كلهم إلا ثلاثة، فليس في أهل السنة من يقدم عليه أحداً غير الثلاثة، بل يفضلونه على جمهور أهل بدر وأهل بيعة الرضوان، وعلى السابقين الأوَّلين من المهاجرين والأنصار ].

    منهاج السنة : 4 / 396 .


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. دفاعاً عن الصِّديقة .. !!
    بواسطة ABU-TAMIM في المنتدى لسان العـرب
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-21-2009, 03:11 PM
  2. دفاعاً عن الكرام
    بواسطة أبوالوليد التميمي في المنتدى لسان العـرب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-02-2009, 02:24 PM
  3. هل طالب علي بن أبي طالب رضي الله عنه حقه بالإمامة ؟
    بواسطة ساجد لله في المنتدى الحــــــــوار الصريـــــــح
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 09-12-2009, 05:34 AM
  4. دفاعاً عن الشيخ ابن عثيمين في نصرة العقيدة
    بواسطة الـحجاز في المنتدى السـاحــــــــــة العامــــــــــة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 10:54 PM
  5. ليس دفاعاً عن فارس النهار، بل هجوماً على المبتدعة الأشرار (الرد على المدعو: الباحث)
    بواسطة الرئيسي في المنتدى الحــــــــوار الصريـــــــح
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-13-2003, 07:52 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك